Jamal Skali
.

تم تداول صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك باسم الديوان الملكي، و كانت تهدف إلى تلقي الشكايات التي تهم التقصير في خدمات الادراة المغربية لفائدة المواطنين. حيث نسبت الصفحة إلى القصر بصريح العبارة.
إلا أن صاحبها نشر بعد ذلك مقالا مفاده أن الصفحة لا علاقة لها بالقصر الملكي، و دعم قوله بكون الفيسبوك يتيح لكل رواده إنشاء صفحات بأي اسم شاؤوا.
الشي الذي جعل من ظنوا العكس يدعون إلى محاكمة القائمين على الصفحة بتهمة انتحال شخصية القصر.


إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.