Jamal Skali
.

المفوَر أو الطهي بالبخار
المفور
هذا شكل من أشكال الطهي الذي يعرفه الجميع و الذي لا يعتمدونه في تحضير وجباتهم إلا نادرا، و هو أكثر الأشكال صحة و إفادة بانسبة للجسم إذ أنه يحافظ على معظم فوائد الطعام المطبوخ و على شكله ( اللحم، الدجاج مثلا...). و هو كذلك الطريقة التي يقل فيها استعمال الزيوت و كثرة الدهون، فتخيلي معي إذن تلك الفوائد التي تصل إلى جسمك من غير أن تتناقص.
لتفادي إذن فقدان مختلف الفيتامينات و المعادن التي تحتويها الأطعمة ينصح بطهيها على الفوار أو البخار، إذ بهذه الطريقة لا يلمس الماء كليا الطعام بل يطبخ فوقه بكيفية صحية و من دون فقدان معظم الفوائد. ذلك أن 81 بالمئة من فيتامين (س) يبقى في الطعام، و لا يتعدى نسبة 30 بالمئة لو تم سلقه في الماء، كما نستفيد من 89 بالمئة من الفلافونويدات ( عند طهي البروكلي)، و إذا تم سلقه لا تبقى منه سوى 34 بالمئة. و لك أن تقارني بين هذه النسب، و مثلها مثل أي عنصر غذائي آخر.
تحافظين كذلك سيدتي على مذاق الخضروات عند طهيها بالبخار، علاوة عن كونها تحافظ على لونها، و لك سيدتي حرية اختيار إضافة بعض التوابل للماء المغلي و التي تصعد مع البخر لتضيف لطعامك نكهة لذيذ أخرى.
لياقة
باعتماد المفور أو الطهي بالبخار سيدتي فإنك تضيفين لصحتك إلى جانب ممارسة الرياضة و النوم الكافي عنصرا جديدا لا يقل أهمية فيما يخص الحفاظ على رشاقتك و صحتك و محاربة كثرة الدهون و تراكمها.
أواني

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.