Jamal Skali
.

الدورة الشهرية، هاجس، أم عادي؟؟؟
الدورة الشهرية
تعريف الدورة الشهرية
لنعرف أولا بهذه الدورة، بوقتها، بأعراضها و أخيرا بكيفية التعامل معها.
كثيرا ما تستغرب الفتيات خروج الدم من مهبلهن عند بلوغ سن معين، لكن ما من شيء غريب في ذلك، فهذه هي الورة الشهرية التي تحدثنا عنها و ما هي إلا مرحلة طبيعية تحصل لدى بلوغ الفتاة سن 12 أو 13، و تحدث نتيجة افراز هرمونات الأنوثة 'الأستروجين و البروجستيرون'، و سميت بادورة الشهرية لأنها تحدث كل 28 يوما كحالة منتظمة و تمتد على مدى 3 إلى 7 أيام.
تستمر هذه الدورة حتى سن الخمسين تقريبا.
تبدأ الفتاة التي نهز عمرها بين سن 8 إلى سن 13 في الإحساس ببعض التغيرات على مستوى جسمها مثلا زيادة في حجم الثديين و الذي تأتي بعده بقليل الدورة الشهرية.
و تجدر الإشارة إلى أن الفتيات يختلفن في سن حدوث البلوغ أو ظهور أول دورة شهرية، فالبعض يبلغ عند سن الثامنة و البعض الآخر عند سن الرابعة عشرة أو الخامسة عشرة.
أما تاريخ حدوث الدورة فهي تتراوح بين 24 يوما إلى 30 يوما و تبقى منتظمة خلال العام الأول أو الثاني و بعد ذلك يختلف هذا التاريخ من شهر لآخر و كل هذا يعتبر طبيعيا.
يومين، ثلاثة إلى سبعة أيام هي مدة الدورة لدى الفتاة، فهي إذن لا تخضع لعدد معين بل هي تختلف من فتاة لأخرى شأن ذلك شأن كمية الدم التي تخرج أثناء ذلك.

الحيض

بالإضافة إلى الألم الحاد الذي يصاحب الطمث أو خروج الدم، فإن الأنثى تحس بالحزن و الإكتئاب و العزلة و البرد.
بعض الإناث يلجأن إلى بعض الحلول للتخفيف من الأعراض المذكورة كتناول بعض الأعشاب و أدوية مسكنة أو كل ما يمكن أن يساعد الجسم على اكتساب بعض الدفء كممارسة الرياضة.
و يجب أن لا تتردد الفتاة عن استشارة طبيب مختص عند تأخر الدورة الشهرية أو عند حدوثها مبكرا أو حدوث تغير ملحوظ فيما يخص تاريخ حدوثها.
و يلزم كل أنثى الحفاظ على صحتها بممارسة الراضة بشكل صحي و منتظم و تناول أغذية متوازنة و الإبتعاد عن كل الممارسات التي قد تكون مصدر الأذى لها، و هذا كله قد يكون له تأثير سلبي و مباشر في حدوث مشاكل عند الدورة الشهرية كالزيادة في حدة الأعراض التي تحدث أثناء ذلك أو سببا في عدم انتظامها.
و أخيرا، إشاعة كون الإستحمام يزيد من ألم الأنثى خلال الدورة فهي إشاعة باطلة و لا أساس لها من الصحة إذ عليها، بالعكس، أن تداوم على نظافة جسمها.
و لا يجب أن ننسى أنه لا تصح الصلاة و لا الصيام إلا بعد الإغتسال و توقف الدم كليا. كما أن المرأة المتزوجة تبقى بعيدة في فترة الحيض عن زوجها حتى لا يتأذيان، قال الله تعالى: "و يسألونك عن المحيض، قل هو أذى؛ فاعتزلوا النساء في المحيض، و لا تقربوهن حتى يطهرن، فإذا تطهرن فاتوهن من حيث أمركم الله، إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين." ( سورة البقرة ـ الآية 220 ).
رزقني الله و إياكن الصحة و العافية

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.